الرئيسية / أنشطتنا / مُراقبون يتوقفون عند قرار الملك تعيين القيادي بحزب الاستقلال سفيراً في الجزائر

مُراقبون يتوقفون عند قرار الملك تعيين القيادي بحزب الاستقلال سفيراً في الجزائر

أثار تعيين حسن عبد الخالق، السياسي المُخضرم و القيادي بحزب الاستقلال (المعروف بمطالبته باسترجاع الصحراء الشرقية)، سفيراً بالجزائر انتباه الكثير من المُراقبين.

وقـال مُراقبون، لصحيفة العرب الصادرة من لندن، إن “العاهل المغربي يُرسل إلى الجزائر رسالة مفادها اهتمامه بتطوير علاقات البلدين من خلال تسليم الملف إلى أحد الخبراء المطلعين على حساسيات العلاقة التاريخية بين البلدين”.

إلى ذلك، رأت مصادر الصحيفة، أن “التعيينات الجديدة التي تطال ملف الصحراء، تأتي استكمالا لاستراتيجية هجومية جديدة اعتمدها الملك محمد السادس منذ قراره بإعادة بلاده إلى العضوية الكاملة للاتحاد الأفريقي، بما عبّر عن سياسة تميل إلى منع أي فراغ يتيح للجزائر اللعب من خلاله على وتر قضية الصحراء”.

وقال دبلوماسيون غربيون، لذات المصدر، “إن المغرب يُحاول التوسع لتطوير علاقات مع البعض من الدول التي كانت تقف على الحياد من قضية الصحراء، لكنه يسعى أيضا إلى إعادة العلاقات المتوقفة مع بلدان أخرى وعلى رأسها إيران”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *